الصفحات


كم يراقب الإنسان الآخرين، وينسى مراقبة رب العالمين، وكم يراقب العبدُ العبيد وينسى الإله المعبود، فيخجل البعض، ويكف الآخر، ويندم ثالث، ويعتذر رابع، ويبكي خامس....هذا كله عندما يعلم ويحس بأنه مراقب من قبل مخلوق مثله، فكيف إذا علم وتيقن بأن العليم الخبير سبحانه وتعالى مطلع عليه ويراه، ويسمعه، ويراقبه، ويعلم خائنة الأعين وما تخفي الصدور.
أيليق بأحد بعد ذلك أن يتساهل في علم الله به، ونظره إليه، أيقبل أحد أن يراه مولاه حيث نهاه؟، أو يفقده حيث أمره.
وإذا خلوت بريبة في ظلمة والنفس داعية إلى الطغيــــان
فاستحي من نظر الإله وقل لها إن الذي خلق الظلام يراني

نعم أخي / أختي ....انتبه/ي لنفسك ولا تجعل الله أهون الناظرين إليك، وهو سبحانه عالم السر والنجوى، ويعلم عنك ما لا تعلم عن نفسك، فقد قال تعالى:{أَوَلا يَعْلَمُونَ أَنَّ اللَّهَ يَعْلَمُ مَا يُسِرُّونَ وَمَا يُعْلِنُونَ }(البقرة:77)، وقال:{ أَلَمْ يَعْلَمْ بِأَنَّ اللَّهَ يَرَى } (العلق:14)، وقال:{ وَكَانَ اللَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ رَقِيباً } (الأحزاب:52)، وقال:{ يَعْلَمُ خَائِنَةَ الأعْيُنِ وَمَا تُخْفِي الصُّدُورُ }(غافر:19).

وكن كما علمك النبي صلى الله عليه وسلم عندما سئل عن الإحسان ؟ فقال: ( أن تعبد الله كأنك تراه . فإن لم تكن تراه فإنه يراك ) متفق عليه .

فالمراقبة عبادة عظيمة وهي: "دوام علم العبد، وتيقنه باطلاع الحق سبحانه وتعالى على ظاهره وباطنه" . وهي ثمرة علم العبد بأن الله سبحانه رقيب عليه، ناظر إليه، سامع لقوله، وهو مطلع على عمله كل وقت وكل حين، وكل نفس وكل طرفة عين. والغافل عن هذا بمعزل عن الهداية والتوفيق. ومن راقب الله في خواطره، عصمه في حركات جوارحه.
وقد قيل لبعضهم : متى يهش الراعي غنمه بعصاه عن مراتع الهلكة ؟ فقال : إذا علم أن عليه رقيبا . وقيل : المراقبة مراعاة القلب لملاحظة الحق مع كل خطرة وخطوة .

نعم لا تجعل الله تعالى أهون الناظرين إليك، بل راقبه، وإذا جلست للناس فكن واعظاً لقلبك ونفسك. ولا يغرنك اجتماعهم عليك. فإنهم يراقبون ظاهرك. والله يراقب ظاهرك وباطنك.

فالله عز وجل هو أعظم الناظرين إليك، العالمين بك، المطلعين عليك، العارفين بأسرارك، ولا مفر لك منه، فالأرض أرضه، والسماء سماؤه، والخلق خلقه، والناس عبيده، وهو الذي أحياك، وسوف يميتك، ثم يبعثك، ويوقفك بين يديه للسؤال.

فكن من المعظمين لله سبحانه وتعالى، ولأمره ونهيه، ولا تجعله أهون الناظرين إليك، والله المعين، والحمد لله رب العالمين.
تابع قراءة باقي الموضوع

ياقوم لا تتكلموا .. ان الكلام محرم

ناموا ولا تستيقضوا ..ما فاز الا النــوم

وتأخروا عن كل ما .. يقضي بان تتقدمـوا

ودعوا التفهم جانبا .. فالخير ان لا تفهموا

وتثبتوا في جهلكم .... فالشر أن تتعلموا

اما السياسة فاتركوا .... ابدا والا تندموا

ان السياسة سرها .. لو تعلمون مطلسم

واذا افضتم في المبا..ح من الحديث فجمجموا

والعدل لا تتوسموا ....والظلم لا تتجهموا

من شاء منكم أن يعيـ .. ش اليوم وهو مكرم

فليمس لا سمع ولا .. بصر لديه ولا فم

لا يستحق كرامة .. الا الأصم والابكم

ودعوا السعادة انما .. هي في الحياة توهم

فالعيش وهو منعم .. كالعيش وهو مذمم

فارضوا بحكم الدهر مهـ .. ما كان فيه تحكم

واذا ظلمتم فاضحكوا .. طربا ولا تتظلموا

ان قيل : هذا شهدكم .. مر فقولوا : علقم

أو قيل إن نهاركم .. ليل , فقولوا : مظلم

أو قيل : ان ثماركم .. سيل, فقولوا : مفعم

او قيل : ان بلادكم .. يا قوم سوف تقسم

فتحمدوا وتشكروا .. وترنحوا وترنموا
تابع قراءة باقي الموضوع

translate

English French German Spain Italian Dutch Russian Portuguese Japanese Korean Arabic Chinese Simplified

إجمالي مرات مشاهدة الصفحة

القرآن الكريم live

القرآن الكريم

Rasoulallah

عرف بنبيك عليه الصلاة والسلام

اخي الحبيب تأكد من صحة الحديث قبل نشره



بحث عن:

قناتي في اليوتيوب

تابعني على تويتر

twitter-follow

twitter

الترجمة


المتابعون

يتم التشغيل بواسطة Blogger.